حذر نائب رئيس الجمهورية الدكتور اياد علاوي، اليوم الثلاثاء، من ان استمرار المحاصصة وتفشي الفساد المالي والاداري والاقتصاص من الضباط المتقاعدين بقطع رواتبهم بحجج اجتثاث البعث دون علاج، قد يطيح بالجهود والتضحيات التي قدمتها قوات الجيش والشرطة الوطنية والحشد الشعبي المقاتل في فرض الامن والاستقرار  في البلد .
واضاف سيادته “هناك وضع سياسي معين ساعد في نمو داعش الارهابي، واذا لم تتغير تلك البيئة السياسية ويتم معالجة اثارها فقد يعود التنظيم الارهابي مجددا ولو بعناوين اخرى .
جاء ذلك خلال زيارة سيادته لوزارة الدفاع حيث التقى السيد عرفان الحيالي وزير الدفاع وعدد من قادة وضباط الجيش العراقي .
الدكتور علاوي بارك لقيادات الجيش انتصاراتها المتواصلة على فلول داعش الارهابي، مشددا على ضرورة استثمار المرحلة الحالية في تحقيق نصر سياسي يضمن ديمومة الانتصار العسكري ويديم زخمه ويحقق الانتصار لكافة العراقيين .
سيادته بيّن ان الجيش يمثل ركيزةً  اساس في بناء الدولة مثمناً دور السيد الوزير في قيادة دفته باستقلالية بعيداً عن الانتماءات الفرعية .
واضاف مخاطباً قادة الجيش ومقاتليه : انتم صمام الامان لاستقرارنا وعنوان فخرنا ووحدتنا، نشد على ايديكم ومستعدون لتقديم اي دعم ومساعدة واسناد لكم وانا فخور بكوني اعدت الجيش لخدمة الوطن وشعبه الكريم ” .
المـكـتـب الـإعـلـامـي للدكتور اياد علاوي
28 تشرين الثاني 2017

لا يوجد تعليقات