صرح الناطق الرسمي باسم حزب الوفاق الوطني العراقي اليوم الاثنين بما يأتي:
منذ فترة طويلة يرفض الدكتور إياد علاوي أي ظهور صحفي عبر شبكة الإعلام العراقي سواء أكان ذلك من خلال قناة العراقية الفضائية أو جريدة الصباح, لأنه يرى أن الشبكة وتوابعها أصبحت جهوية ودأبت على التحريض في الوقت الذي كان يفترض أن تكون عائديتها إلى شعب العراق الكريم، وهو ما اضطره مرة إلى الشكوى من احد مراسليها الوقحين بسبب سوء تصرفه في مؤتمر صحفي حينها.
إن استمرار الطواقم المسؤولة في تلك الوسائل الإعلامية، والذين اساؤوا إلى العملية السياسية لم يعد مقبولا استمرارهم بمهامهم وهذه مسؤولية تتحملها السلطة كما يتحملها مجلس النواب الموقر من خلال لجنة الثقافة والإعلام النيابية التي ندعوها لأن تبادر إلى عزل ومحاسبة رئيس تحرير جريدة الصباح وكذلك عزل ومحاسبة رئيس الشبكة.
ان ما صدر يوم أمس، يؤكد إصرار هذه المؤسسة انطلاقا من جهويتها على التطاول على الرموز الوطنية بذريعة الخطأ، متناسية أن ما جرى هو الخطيئة وليس الخطأ، وهو تكريس لانحرافها الواضح, وبدورنا نحذر من أن السكوت عن الخطيئة سيكلف البلاد غالياً وسيتسبب بتصدع أوسع وأخطر للعملية السياسية التي استحوذت عليها المحاصصة والتهميش وأخيرا الاستهداف، ومن هنا يتحتم على بعض المسؤولين القيام بإجراءات رادعة تحفظ للعراق وحدته وسلامته وسلامة من رعى العملية السياسية في العراق قبل فوات الأوان.
حزب الوفاق الوطني العراقي 
4 كانون الاول 2017

لا يوجد تعليقات