تلقينا بأسف بالغ واستغراب شديد الحكم الصادم والقاسي على الناشط المدني في محافظة المثنى السيد باسم خزعل خشان، والذي اصبح مشهودا له على المستوى الوطني بالتصدي الحازم لمحاربة الفساد والمفسدين ونشر الثقافة القانونية والدفاع عن القيم المدنية، والتي تشكل صلب مشروعنا الوطني ومشروع كل المخلصين في العراق، والسيد الخشان ينتمي لأسرة وعشيرة كريمتين تصدتا للنظام الدكتاتوري البائد، ولهما حضور بارز في الحياة الاجتماعية.
واذ نعبر عن احترامنا للقضاء واحكامه وقراراته ودعمنا لاستقلاله، الا ان تغييب متطلبات المناخ الديمقراطي الجديد في النظر الى قضية السيد باسم خزعل خشان، والفصل فيها وفقا لمواد قانونية شرعها نظام مستبد للحفاظ على وجوده وهيبة مؤسساته القمعية، يشكل فارقة مؤسفة تدفعنا الى مناشدة مجلس القضاء الاعلى الى اعادة النظر في الحكم الصادر بحق السيد خشان، ودراسة الدعوى مجددا، بلحاظ توافق الاحكام مع الدستور والحقوق الاساسية والحريات المكفولة وليس قوانين نظام صدام، تحدونا الثقة والقناعة بشجاعة المؤسسة القضائية وعدالتها، ودعمها لجهود محاربة الفساد وتفهمها لما يمكن ان يتخلل هذه الجهود من عثرات وكبوات، ومن الله التوفيق.
المكتب الاعلامي للدكتور اياد علاوي
رئيس ائتلاف الوطنية

لا يوجد تعليقات