صرح  السيد  حسين الموسوي المتحدث الرسمي باسم إئتلاف الوطنية بما يأتي :

يستمر مسلسل إستبعاد العشرات من مرشحي إئتلاف الوطنية لإنتخابات مجلس النواب العراقي في عموم المحافظات، بقرارات مجحفة من قبل هيئة المساءلة والعدالة مما يحرم بعض مرشحي الإئتلاف من فرصة التنافس السياسي العادل، ويخل بمبدأ المساواة بين العراقيين والمكفول دستورياً .
إن إئتلاف الوطنية يرى في تلك الإجراءات إستهدافاً سياسياً غير مبرر ، ويعتقد بإستنفاد هيئة المساءلة والعدالة لمبررات وجودها بعد خمسة عشر عاماً من عملها وإجتثاثها لعشرات الآلاف من المواطنين على خلفيات سياسية بحتة لاترتبط بممارسات إجرامية .
ان إئتلاف الوطنية، إذ يجدد دعواته السابقة في ضرورة إحالة ملف الإجتثاث إلى القضاء العراقي، تحقيقاً للعدالة، وإبعاداً له عن لعبة التوظيف السياسي والإنتقام او الابتزاز ، فإنه يجد  بأن الاستمرار في هذه الممارسات يغذي روح الكراهية والتمييز ، ويؤشر ابتعاداً عن مفهوم المساواة ، كما ينسف قيم المصالحة الوطنية كشرط أساسي لبناء دولة المواطنة بجهود وسواعد جميع أبنائها، وهو أمر خطير ومؤسف ينبغي التراجع عنه وفي أسرع وقت ممكن.

ائتلاف الوطنية
8 نيسان 2018

لا يوجد تعليقات