حدد زعيم ائتلاف الوطنية الدكتور اياد علاوي، اليوم الخميس، خمس شروط لضمان تحقيق الاستقرار, مؤكدا ان الشرط الاول يتمثل بتحقيق الوحدة الوطنية والمساواة واعتمادها واقعاً على الارض, وان بناء الاقتصاد وتحقيق التنمية المستدامة هي شروط اخرى يجب انجازها للوصول الى الهدف المنشود .

كما اكد سيادته ان تحقيق الاستقلال الناجز والخروج من التأثيرات الاقليمية والدولية بالاضافة الى تحقيق الامن بكل ابعاده الغذائية والمعلوماتية والشخصية هي ركائز اساسية لا يمكن الاستغناء عنها لتحقيق الاستقرار لمجتمعاتنا .

جاء ذلك خلال مشاركة سيادته في مؤتمر “فكر” الذي تقيمه مؤسّسة الفكر العربي برعاية صاحب سمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء وحاكم إمارة دبي.

الدكتور علاوي اكد خلال كلمته ان الديمقراطية المستنسخة من دول العالم هي ديمقراطية لا تلبي حاجات ولا تطلعات مجتمعاتنا، لافتاً الى ان ماشهده العراق عام 2010 من مصادرة لحقوق وارادة الشعب العراقي كان دليلاً واضحاً على امكانية التلاعب بالديمقراطية .

وحول الوضع الاقليمي شدد الدكتور علاوي على ضرورة وضع خارطة طريق للاولويات التي ينبغي معالجتها وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، ومعالجة الملف السوري سياسيا ودعم قوى الاعتدال في العراق وايقاف التدخل الخارجي بالشؤون الداخلية، لافتاً في الوقت ذاته الى اهمية تحريك وتطوير المؤسسات الاقليمية العربية وفي مقدمتها جامعة الدول العربية ووضع قوانين واطارات جديدة ودعمها مادياً لكي تقوم بمهامها اللازمة.

لا يوجد تعليقات