بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ﴾

تواصل عصابات الارهاب والتطرف تصعيدها لتضيف جريمة شنيعة أخرى لسجل جرائمها الملطخ بدماء الأبرياء من أبناء شعبنا الأبي, بعد ان أقدمت وبطريقة بشعة على اغتيال الأخ الفاضل الدكتور فاروق الزرزور المرشح عن ائتلاف الوطنية في محافظة نينوى .

لا شك ان هذه الجريمة النكراء تأتي ضمن مسلسل ممنهج, وان العملية الانتخابية والسياسية بوجود هذه الفوضى وصلت الى مستوى متدني من الابتذال والحملات المشبوهة التي تقوم على الرياء والكذب, وصولا الى عمليات الاستهداف المتكررة .
نؤكد ان استشهاد الأخ فاروق والاعتداءات ومحاولات الاغتيال الأخرى, لن يزيدنا الا عزماً واصرارا على مواصلة مسيرة الاصلاح ، وفي الوقت الذي نشدد على ضرورة اجراء تحقيق عاجل لمعرفة ملابسات الجريمة ومن يقف خلفها, وكذلك المحاولات التي استهدفت مرشحين اخرين وناشطين والتي قدمنا معلومات عنها الى الأجهزة الأمنية، نهيب بكافة قواتنا الامنية وبكافة صنوفها وتشكيلاتها الى تحمل مسؤولياتها في حماية ابناء شعبنا والتصدي بحزم لمحاولات عصابات الارهاب والتطرف وافشال مخططاتها الاجرامية .

المكتب الاعلامي للدكتور اياد علاوي
7 ايار 2018

لا يوجد تعليقات