في شهر آب من عام 2016 بعث الدكتور اياد علاوي رسالة الى كافة قادة القوة السياسية ضمنها اربع نقاط اساسية تتعلق بنزاهة الانتخابات كبداية للاصلاح السياسي في العراق ومنها ضرورة تشكيل مفوضية انتخابات جديد من القضاة.
لكن مع هذا، فان القوى الملتزمة بالمحاصصة قامت باختيار مفوضية انتخابات جديدة قائمة على اسس المحاصصة والجهوية، وهو ما ندفع ثمنه اليوم بعد ثبوت وقائع التزوير بالادلة والبراهين وفشل المفوضية في ادارة العملية الانتخابية.
ان زعيم ائتلاف الوطنية الدكتور اياد علاوي اذ يعرب عن تأييده الكامل لقرارات مجلس الوزراء ومجلس النواب بجلسته الاستثنائية والخاصة بتصويب العملية الانتخابية، فانه يوضح ان هذا الامر يجب ان لا يعكر وحدة الشعب العراق وقواه السياسية وانما يكون فرصةً لاعادة الثقة بالعملية السياسية من قبل شعبنا الكريم بعد ان بلغ العزوف بحدود الثمانين بالمائة.                                                              حفظ الله العراق من كل سوء
وحفظ شعبه حراً ابياً صابراً صامداً

لا يوجد تعليقات