صرح هادي الظالمي الناطق الرسمي لحزب الوفاق الوطني العراقي بما يأتي :

يراقب حزب الوفاق الوطني العراقي ، بقلق بالغ ، تداعيات الاوضاع الامنية والسياسية والاقتصادية في البلاد بعد دخولها فراغا دستوريا منذ الاول من تموز الحالي ، سيما مع تأكد وجود تلاعب وتزوير واسعين في العملية الانتخابية وصعوبة تصحيح الانحرافات الحادة في نتائجها عبر عمليات اعادة العد والفرز اليدويين  ، وفقا لمقررات مجلس النواب وقرار المحكمة الاتحادية .

يرى حزب الوفاق الوطني العراقي ، وبلحاظ الاخطاء الخطيرة والملازمة للعملية السياسية طوال الفترة الماضية ، عجز هذه العملية عن افراز مخرجات سليمة للازمات والمعضلات السياسية المتفاقمة ، ويناشد المحكمة الاتحادية الدعوة  الى تشكيل حكومة انقاذ وطني او حكومة تصريف اعمال لربما من الاقطاب الاساسيين ، تلتزم باعادة الانتخابات على قدر معقول من النزاهة وبما يفضي الى مراجعة شاملة لتجربة العمل السياسي السابقة  ، ومراعاة المعادلات الداخلية والاقليمية ، وتأخذ على عاتقها اعادة العراق الى دوره المركزي كلاعب دولي فاعل  ، وكجزء من العالم الحر .
حزب الوفاق الوطني العراقي
4 تموز 2018

لا يوجد تعليقات